وزيرة العمل: دور جهاز تشغيل الخريجين مهم في حل الازمة الاقتصادية بالبلاد

  • بواسطة

أكدت وزير العمل والاصلاح الاداري، تيسير النوراني، أن الحاجة ملحة لتفعيل دور جهاز تشغيل الخريجين لحل الازمة الاقتصادية التى تعاني منها البلاد، مشيرة إلى ضرورة ان يتم استيعاب الشباب في مشروعات إنتاجية.
وقالت تيسير لدي مخاطبتها الجلسة الافتتاحية لملتقى المدراء التنفيذيين بجهاز تشغيل الخريجين بالولايات، أن المدخل الاول لحل تلك الازمة هو الاهتمام بـ”الكادر السوداني”، لافتة الي أهمية دور جهاز تشغيل الخريجين في اختيار البرامج والمشروعات المفيدة لحل الازمة الاقتصادية .
ودعت جهاز تشغيل الخريجين لبناء شراكات قوية وحقيقية مع منظمات المجتمع المدنى، خصوصا المبادرات الشبابية
، منوهة إلى ضرورة وضع برامج ومشروعات تحقق الاستقرار وتشجع على التنوع الديمقراطي الحقيقي.
وأكدت على أهمية العمل الجماعي ،و دوره الايجابي تجاه الاقتصاد، مشيرة إلى انه يؤثر على عدد كبير من الناس واضافت: “يغير مستوى المعيشة ويفتح آفاق جديدة”
وان للحكومة الانتقالية خمس اولويات ” اولى تلك الاوليات حل الازمة الاقتصادية.وهذا الحل معني به جهاز تشغيل الخريجين” وتابعت بالقول الاوليات الاخرى من بينها السلام وان جهاز تشغيل الخريجين عليه الاهتمام بمشروعات في المناطق التي خرجت من الصراع.
من جانبها قالت مها محمد الحسين الامين العام لجهاز تشغيل الخريجين ان محدودية التوظيف بالقطاعين العام والخاص دفعت لتشكيل آلية لمواجهة ذلك فكان” الجهاز القومي تشغيل الخريجين”.
، مشيرة إلى ان للجهاز شراكات قوية ومستدامة مع عدة جهات من بينها بنك السودان المركزي وزارة التعليم العالي والمالية والاتصالات والزراعة بجانب مؤسسات الزكاة والتامين الصحي واتحاد أصحاب العمل
وأوضحت مها أن جهاز تشغيل الخريجين يقوم بوضع السياسات والخطط الكلية والقطاعية المتعلقة بالتشغيل والتدريب في القطاعين العام والخاص بجانب التدريب التأهيلي والتحويلي بهدف مؤامة مخرجات التعليم العالي والتقني مع سوق العمل. وفي السياق قال أبو عبيدة يوسف رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر أن ملتقى المدراء التنفيذيون لجهاز تشغيل الخريجين بالولايات من واقع المسؤولية لرفع قدرات الخريجين والعاملين بجهاز الخريجين، مشيرا إلى أن محصلة ذلك دفع عجلة الاقتصاد و أن الملتقى سيعمل على دفع ” روح التجديد والتطوير بادارات الجهاز وبالولايات”،وأضاف ان الملتقى سيقيم اداء العمل خلال الفترة من يوليو 2020 إلى مارس 2021، وتابع بالقول انه سيساهم في نشر ثقافة العمل الحر والتدريب وتمويل المشروعات داخل وخارج محفظة تشغيل الخريجين.
وأشار ابوعبيدة إلى أن تركيز المؤتمر سيصب على مسالة”تأمين المشروعات وادارة المخاطر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + 5 =