شرق الضعين – ناجي فاروق- “المنصة بريس”- يشهد معسكر نمر للآجئين بشرقي الضعين نقصا حادا في الغذاء بعد أن اوقفت المنظمات الداعمة حصة الذرة منذ أكتوبر الماضي وإكتفت بإعطاء المال فقط ، الأمر الذي أحدث فجوة غذآئية وسط 12.850لآجئ يقنطون معسكر نمر ، ويعد المعسكر من ضمن ثلاث معسكرات بشرق دارفور ، أنشأ في العام 2016 إبان إستعار الحرب في جنوب السودان بين الفرقاء، حيث تدفق اللآجؤون باعداد كبيرة من ولاية راجا .
وقد تجولت المنصة داخل المعسكر وإلتقت بالمسؤولين بعد أن استمعت لشكوى اللآجئين .

رئيس لجنة المعسكر معاذ عبد الله محمد قال إن معتمدية شؤون اللآجئين لم تقوم بدورها تجاه المعسكر وتركت الأمر للاقدار دون رعاية أو عناية بينما السكان المحليين وحكومة الولاية تفي بدورها تماما ، واضاف معاذ أن نقص الغذاء يعتبر خطرا ومهددا لحياة الاطفال في ظل شح الإمكانيات وتقليص حصة الذره وندرة الحطب ، كاشفا عن وجود تهديدات أمنية داخل المعسكر تتمثل في إطلاق النار والترويع والقتل وكلها تشكل خطراً واقعا لحياة القاطنين ، مناشدا الجهات الأمنية بولاية شرق دارفور بالاسراع لوضع حد للتفلتات التي باتت تتكرر داخل المعسكر .
أما مسؤول الإعلام بالمعسكر أندر علي قال للمنصة إن نقص الدواء وشح المياه يزيد من استمرارية المعاناة وتفاقمها خاصة في ظل ازدياد أعداد اللاجئين والمواليد الجديدة ، مطالبا المنظمات بالدعم والإسناد وعدم التراجع مما كانت عليه في السابق .
عدد من المواطنين أطلقوا ندآء عاجلا لحكومة جنوب السودان بإتفاقية الترتيبات الأمنية والاسراع في بسط الأمن والاستقرار في مناطقهم حتي يتمكنوا من العودة الطوعية وينهو حياة اللجوء .
أما سوق المعسكر هو الآخر يشهد ارتفاعا كبيرا في أسعار السلع الاستهلاكية والمستلزمات الأخري .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + سبعة =